تعرف على أبخل امرأة في العالم .. ساحرة وول ستريت الشريرة


أبخل امرأة في العالم: أطلقوا عليها لقب “ساحرة وول ستريت الشريرة” و دخلت موسوعة جينيس للأرقام القياسية من باب البخلاء.

فهي أبخل امرأة في العالم .. إنها هيتي غرين،( Hetty Green ) والتي عاشت  في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين،

تحب التقشف والزهد في كل شيء، رغم أنها كانت ثرية وفاحشة الثراء وتمتلك تجارة كبيرة ولها حس تجاري عبقري، من أولئك الذين يحولون التراب إلى ذهب بمجرد لمسه.

كانت دائما ملابسها ذات لون أسود داكن حتى تظن أنها لا تغير ملابسها .. والمفاجأة أن ذلك عين الحقيقة فهي رغم كثرة المال في يدها لم تغير ملابسها على الإطلاق فهو ثوب وحيد لا يتم تغييره حتى يبلى تماما ولذلك اطلق عليها الناس “ساحرة وول ستريت الشريرة”

أبخل امرأة في العالم: ذات الرداء الأسود

ظلت هيتي غرين طوال حياتها ترتدى فستانا واحدا وقبعة من النوع الرخيص وتحمل حقيبة يد نسائية  واحدة ورغم أنها كانت تمتلك إمبراطوريه تجارية لم تمتلك سيارة على الإطلاق وكانت تفضل المشي في شوارع مدينة منهاتن المزدحمة في نيويورك.

وتوفيت هيتي عن عمر يقارب 81 عاما في عام 1916 وقد وصفتها الصحف وقتها بأنها “أغنى امرأة في أمريكا” فقد تركت مبالغ نقدية كبيرة تقدر بنحو مائة مليون دولار أي ما يعادل اليوم 2.3 تريليون دولار بأسعار وقتنا الراهن.

 أبخل امرأة في العالم 1
أبخل امرأة في العالم 3

ولدت غرين لأسرة غنية من طائفة مسيحية تسمى الكواكر ،تربت في كنف جدها لأن والدتها عاشت فترة طويلة تعاني المرض فعلمها منذ صغرها احترام ” المال ” وسلطته على البشر وكيف تجنيه ففي سن السادسة تابعت الدوريات الاقتصادية مثل  أخبار المال وتقارير البورصة

ودخلت غرين عالم البورصة مبكرا، فعندما بلغت العاشرة من عمرها عملت سكرتيرة لجدها تدون له الرسائل وتشاركه في اجتماعاته التجارية وتدلي برأيها في أعقد الصفقات.

اقرأ أيضا: هنا جودة “معجزة” تنس الطاولة .. بطلة بروح طفلة

ومن أشهر الحوادث في حياتها التي تدل على شدة البخل عندما اشترى لها والدها خزانة كبيرة ممتلئة بأفخر الملابس العصرية وقتها قامت ببيع الخزانة كاملة بكل ما فيها واستثمرت الأموال في أذون الخزانة الحكومية.

 كيف تكونت ثروة هيتي غرين أبخل امرأة في العالم؟

بعد وفاة جدها ووالدها تركوا لها ثروة ضخمة تقدر بنحو 5 ملايين دولار .لم تنفق غرين كعادتها شيئا واتجهت ناحية العقارات وشراء الأراضي وخاصة تلك التي يتوقع لها أن تتحول لمسارات السكك الحديدية  فيرتفع ثمنها وقدمت قروضا للمدن التي تعاني من أزمات مالية والبنوك المتعثرة .

واعتمدت على أسلوب تجاري شهير هو تعطيش السوق فتشتري البضائع في موسمها وهي منخفضة السعر ثم تقوم بتخزينها وإعادة بيعها عندما يرتفع السعر.

توقعت هيتي غرين بحسها التجاري العالي انهيار البورصة فكدست الأموال السائلة لتقديم القروض وقت الأزمة فربحت أرباحا مهولة.

دولار

بسبب بخلها الشديد وخوفها من طمع الرجال في أموالها لم تتزوج غرين إلا في سن الثانية والثلاثين من رجل أعمال صغير يدعى إدوارد هنري و رفضت رفضا تاما أن يكون لزوجها سلطان على أموالها الخاصة ونتج عن ذلك كثير من المشكلات مما أدى إلى توتر العلاقة بينهما رغم أنها أنجبت منه طفلين ولكن عندما تعرض لمرض أقعده عن العمل مدت له يد المساعدة حتى وفاته.

و بعد وفاة زوجها صارت ترتدي زي الأرملة “الأسود” حتى وفاتها، أما أطفالها فقد كانوا  يرتدون ملابس مستعملة.

البحث عن علاج وطعام مجاني

لم تقم غرين ببناء قصر أو فيلا على عادة الأثرياء لكنها عاشت في عدد من الشقق المتواضعة والمؤجرة في نيويورك لتجنب دفع أموال في إعداد منزل أو دفع ضرائب، وجبتها اليومية على الغداء صنف واحد هو الشوفان.

و كانت عن المستشفيات والمراكز التي تقدم العلاج المجاني ، وتداول كثيرون عنها حدثا غريبا، عندما أصيب أحد أبنائها بكسر في ساقه أخذته لمركزا علاجيا مجانيا وعندما تعرف عليها الأطباء طلبوا منها أن تدفع تكلفة علاج ابنها فتركت ولدها المريض لديهم وانصرفت فلم يتلق الابن العلاج المناسب وقتها مما أدى إلى لبتر ساقه، ولكن البعض ينفي هذه القصة ويقولون أنها تحتوي على مبالغة كبيرة  

هيتي غرين رفضت الاتهامات التي وجهت لها بأنها بخيلة وقالت في حديث صحفي: “لست امرأة صعبة فأنا ببساطة من طائفة الكواكر وأحاول الالتزام بإيمان هذه الطائفة من حيث بساطة المظهر والحياة الهادئة”

تم تسجيل سيرة حياة غرين في كتاب شهير هو “ساحرة وول ستريت الشريرة” الصادر عام 1936 

توفيت أبخل امرأة في العالم هيتي غرين Hetty Green عام 1916 بعد معاناة مع المرض، وبعد موتها عاش أولادها حياة رغدة وتمتعا بأموالها التي جمعتها بدأب وإصرار وحرمت نفسها ومن حولها من التمتع بها و صار ابنها جامعا للأعمال الفنية.

اترك رد