فضل صيام يوم عاشوراء


” أنا أحق بموسى منكم “

المتحدث هو النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

أما المخاطبون فهم اليهود.

صيام يوم عاشوراء سنة مستحبة،  فعلها النبي صلى الله عليه وسلم، وكان صوم هذا اليوم  من الأمور الواجبة على المسلمين، بسبب الأجر العظيم من الله تعالي، فصيامه يكفر ذنوب سنة ماضية،  فلما فرض الصيام في شهر رمضان، أصبح من السنن فمن شاء صام، ومن شاء لم يفعل.

وقد خضّ  الرسول صلى الله عليه وسلم على صيام  يومي التاسع والعاشر من شهر محرم، لسببين، الأول ليختلف عن عادة اليهود لتعظيمهم هذا اليوم والاحتفال به، والثاني هو القلق من أن يكون هناك خطأ في معرفة الشهور القمرية.

ما سبب تسمية يوم عاشوراء بهذا الاسم ؟

بحسب معجم المعاني الجامع فإن تسمية يوم عاشوراء : مشتقة من اليوم العاشر من المحرم، ويقال يوم عشوراء بحذف الألف بعد العين حتى يكون خاصا بالمسلمين وليس اليهود لأنهم يعظمون هذا اليوم.

عاشوراء
فضل صيام يوم عاشوراء

صيام يوم تاسوعاء

ويستحب صيام يوم العاشر من المحرم مع اليوم  التاسع ، أو مع اليوم الحادي عشر . 

وذلك لمخالفة اليهود الذين يصومون يوم عاشوراء فقط.

قال رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

“صُومُوا يَوْمَ عَاشُورَاءَ، وَخَالِفُوا فِيهِ الْيَهُودَ، صُومُوا قَبْلَهُ يَوْمًا أَوْ بَعْدَهُ يَوْمًا”

وفي الحديث: “ولَمَّا صام يوم عاشوراء قيل له: إن اليهود والنصارى تعظمه، فقال: فَإِذَا كَانَ الْعَامُ الْمُقْبِلُ إِنْ شَاءَ اللهُ صُمْنَا الْيَوْمَ التَّاسِعَ” أخرجه مسلم في صحيحه.

وثبت أنّ النبي صلى الله عليه وسلم لم يصم يوم التاسع لكنه دعا إلى صيامه “فَلَمْ يَأْتِ الْعَامُ الْمُقْبِلُ حَتَّى تُوُفِّيَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ”.

صيام يوم عاشوراء منفردًا

يجوز شرعا صيام يوم عاشوراء منفردًا، حيث ثبت الفضل والصيام.

فضل صيام يوم عاشوراء
فضل صيام يوم عاشوراء

الأعمال المستحبة في يومي تاسوعاء وعاشوراء

اتباعا لسنة النيي محمد صلى الله عليه وسلما طمعا في الأجر الجزيل يجب على المسلمين أن يحرصوا على نية الصيام يومي تاسوعاء وعاشوراء.

ويستحب أن يبسط المسلم المودة والحب لأهل بيته ويدخل عليهم السرور والفرح ، إعمالًا بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم، في حديث أبي هريرة أنه قال: “مَنْ وَسَّعَ عَلَى أَهْلِهِ يَوْمَ عَاشُورَاءَ وَسَّعَ اللهُ عَلَيْهِ سَائِرَ سَنَتِهِ” أخرجه البيهقى في شعب الإيمان.

تاريخ يوم عاشوراء

شهر الله المحرم، هو الشهر الأول في السنة الهجرية، و اليوم العاشر منه يوافق يوم أن نجا الله سيدنا موسى عليه السلام ومن آمن معه، من فرعون وجنوده، فقد انشق البحر ليمر سيدنا موسى  عليه السلام ومن آمن معه، وغرق فرعون ومن تبعه وأصبح آية قائمة إلى يوم القيامة.

ولما هاجر سيدنا محمد إلى المدينة المنورة، وجد أن اليهود يعظمون يوم عاشوراء ويصومونه ، فرحًا بنجاة نبي الله موسى وبني إسرائيل من فرعون، فقال “أنا أحق بموسى منكم” فصامه رسول الله صلى الله عليه وسلم.

اترك رد