هل الصدقة تدفع البلاء ؟ .. نعم وهذا هو الدليل


هل الصدقة تدفع البلاء ؟ سؤال يطرحه الكثيرون ويحتاج إلى جواب، أم أنه لا تأثير للصدقة على البلاء والمصائب، التي يتعرض لها الإنسان، وخلال هذا المقال سوف نتعرف على إجابة هذا السؤال بشكل واضح وصريح وبالأدلة.

بالأدلة هل الصدقة تدفع البلاء ؟

وعد الله سبحانه وتعالى المتصدقين بأحسن الجزاء وحسن العاقبة، بسبب أن المتصدق يدخل الفرحة والسرور على قلب الفقير، وفضل الصدقة كبير، لا يحده حد، ولا يدرك قيمته إلا عالم جليل.

إن الصدقة لا تعني المال فقط، ولكن هي أنك تقدم شيئا لرضاء الله تعالى، وأن تكون في معاملاتك لين القلب متعاطف مع غيرك، وأن تطيع أوامر الله ولا تخف على مالك، فما نقص مالٌ من صدقة، وسوف نقوم بذكر بعض الأدلة على أن الصدقة تدفع البلاء.

الصدقة تدفع البلاء وتزيد في العمر

أدلة من القرءآن على أن الصدقة تدفع البلاء:

  • قال الله تعالى في كتابه: «مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً وَاللَّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (245)» فمن خلال هذه الآية الكريمة نرى أنها دليل قاطع على أن الله يضاعف ثواب الصدقة.
  • وقال تعالى «خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ» وهذا دليل على أن الصدقة تطهر النفس، وتجعل الصدقة الحياة أفضل فأنها تدفع البلاء وتحسن الأمور وتمنع المصائب، وتزبد في العمر.

أدلة من كلام العلماء عن رفع البلاء بالصدقة:

  • قال الإمام ابن القيم رحمة الله عليه: (فإن للصدقة تأثيراً عجيباً في دفع أنواع البلاء، ولو كانت من فاجر أو من ظالم بل من كافر فإن الله تعالى يدفعُ بها عنهُ أنواعاً من البلاء، وهذا أمر معلوم عند الناس خاصتهم وعامتهم، وأهلُ الأرض كلٌهم مقرون به لأنهم جربوه).
  • وهذا دليل قاطع على أن الصدقة تدفع البلاء، والكثير من الناس لا يعرف أن الصدقة تدفع البلاء حتى لو جاءت من ظالم أو كافر، فيظن البعض أن هذا ساري على المؤمن فقط أو المسلم.

فضل الانفاق في سبيل الله:

  • إن للإنفاق في سبيل الله فضلٌ كبير، وإن للصدقة منافع كثيرة على الشخص الذي قام بالتصدق، وعلى أيضاً الفقير.
  • كما يصلح حال المجتمع الذي تنتشر فيه الصدقة، والعدل وأن يعطي الغني الفقير مما أعطاه الله ولا يبخل.
  • فهناك الكثير من الفضل في الإنفاق في سبيل الله، فعن أبي هُريرة رضي الله عنه قَالَ: قالَ رَسُول اللَّه صلى الله عليه وسلم:» مَا مِنْ يَوْمٍ يُصبِحُ العِبادُ فِيهِ إِلَّا مَلَكَانِ يَنْزِلانِ، فَيَقُولُ أَحَدُهُمَا: اللَّهُمَّ أَعْطِ مُنْفِقًا خَلَفًا، وَيَقُولُ الآخَرُ: اللَّهُمَّ أَعْطِ مُمْسِكًا تَلَفًا» متفقٌ عَلَيْهِ.
  • ومن خلال هذا الحديث نقول إن البخل لا ينفع وأن الملائكة تدعو للمتصدق ولا تحب البخيل، وأن الله سبحانه وتعالى يكافئ المتصدق لوجه الله، ولا يحب الله الشخص البخيل المانع للصدقة.
هل الصدقة تدفع البلاء

قصص الصدقة تدفع البلاء:

قصة التسع بيضات

  • فقد أتى فقير إلى أحد العلماء في المساء وطرق بابه وسأل العالم على طعام، فسأل العالم زوجته فقالت إن لديها عشر بيضات فقط.
  • فأخذ العالم هذا البيض بأكمله وأعطاه إلى الفقير إلا بيضة واحدة فقط تركتها الزوجة من أجل إطعام أطفالها.
  • ثم طرق الباب رجل وقام بإعطاء العالم صرة من الأموال بها تسعون ديناراً، فقال العالم لزوجته بأنها أعطت تسع بيضات للفقير، وها هم تسعون ديناراً لأن الحسنة بعشر أمثالها.
  • فقد رزقه الله بضعف ما أعطى للفقير لأنه ليس شخص بخيل ولين القلب وقام بإرضاء الفقير هو وزوجته وحتى إن كان كل ما لديهم.
  • فقد تركت زوجته بيضة واحدة فقط من أجل أبنائها وهذا من حسن الطباع وطيبة القلب.

قصة الطباخ

  • كان هناك زوجان يوجد بينهم خلاف ولكن حملت المرأة ولا يشاء الله أن يعيش جنينها فلا يكتمل حملها ثلاث مرات.
  • ثم ذات يوم جلس الرجل مع زوجته وحكى لها حوار دار بينه وبين رجل يعمل طباخ في مطعم ولكن ذات يوم باع الكفيل هذا المطعم إلى شخص آخر فأصبح الرجل يعمل لدى شخص آخر غير الكفيل الذي كان يعمل معه.
  • كما أن الشخص الجديد الذي قام بشراء المطعم يجعل المطعم مليء بالأغاني والأصوات المرتفعة.
  • وكان هذا الطباخ لا يريد ذلك وأراد أن يرجع للكفيل السابق مرةً أخرى، ولكن لا أمل في ذلك وفشلت المحاولة.
  • ثم أراد هذا الطباخ أن يقوم بنقل كفالته ولكن بكل أسف سوف يكلفه ذلك حوا لي خمسة آلاف ريال.
  • فقام الطباخ بدفع هذا المبلغ وكان هذا كل ما لديه من أموال، ولكن هذه الأموال كان الطباخ يقوم بادخارها لكي يجلب زوجته إلى الدولة التي يعمل بها.
  • ولكن بسبب ذلك لا يستطيع أن يرسل لها لكي تأتي إليه وتعيش معه، فأصبح الطباخ في أزمة وضيق حال.
  • بعد ما سمعت الزوجة هذه القصة قالت لزوجها بأنها سوف تدفع هذا المبلغ، ولا تريد بالمقابل أي شيء من الطباخ سوى الدعاء.
  • وبالفعل دفعت الزوجة هذا المبلغ إلى الطباخ، وظل الطباخ يدعو لها دون أن يكل أو يمل، وقد ملئت قلبه الفرحة وبكى من كثيرة السعادة والرضى.
  • وبالفعل كافئ الله هذه المرأة بأن حملها قد ثبت وأنجبت وصَلح الحال بينها وبين زوجها.

ومن خلال هذه الآثار والقصص، نرى أن بالفعل للصدقة معجزات، والإجابة على سؤالنا: هل الصدقة تدفع البلاء ؟ هي نعم ، فالصدقة تدفع البلاء، وتشرح الصدر، ويحدث بسببها عجائب الأمور.

المصادر:

  • القرآن الكريم.
  • كتابا البخاري ومسلم.
  • كتاب عجائب الصدقة: للمؤلف خالد بن سليمان بن علي الربعي.
  • كتاب الأربعين في الصدقات: للمؤلف حمدان بن إبراهيم الجنابي العراقي.

اترك رد