حديث شريف عن النظافة: ” الطهور شطر الإيمان” الإسلام دين الطهارة الجسدية والروحية


حديث شريف عن النظافة، قال صلى الله عليه وسلم:” الطهور شطر الإيمان”، ويقصد بالطهر النظافة، ووصفها الرسول بأنها نص الإيمان لا يكتمل إيمان المؤمن إلا بها، ومن العجيب أنه قال ” شطر الإيمان ” ولم يقل “شطر الإسلام” ومعلوم أن الإيمان درجة أعلى من الإسلام. 

حديث شريف عن النظافة، ورد في السنة النبوية العديد من الأحاديث الصحيحة التي جاء فيها لفظ النظافة ليؤكد على أن الله يحب التوابين والمتطهرين وارتباط نظافة الجسد بنظافة الروح والعكس، حتى أن الكثير من العبادات لا تتم إلا بوجوب التطهر. 

النظافة في الإسلام: 

في الإسلام يعيش الإنسان في الدنيا كعابر سبيل، وكل ما يفعله سواء كان خيرا أو شرا سيحاسب عليه يوم الحساب، ومع ذلك فإن الأفعال الخيرة التي يقوم بها الإنسان لم تقتصر في الدين على الصلاة والصيام وغيرها وإنما تتعلق بكامل مجالات الحياة مثل النظافة الشخصية. 

ولذلك جاء في القرآن والسنة قواعد تتعلق بالنظافة وكيف تتم وما هي شروطها ودواعيها، كما وتناول جميع جوانبها بداية من طهارة الروح من الذنوب إلى نظافة الجسم من الجنابة و الأحداث الظاهرة، ولهذا لا نجد حديث شريف عن النظافة فقط وإنما العديد من الأحاديث والآيات القرآنية أيضا. 

 حديث شريف عن النظافة:

ورد أكثر من  حديث شريف عن النظافة في السنة، بل على العكس كان هناك الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة التي تحث على النظافة الشخصية وطهارة الجسم، تأكيد على أن الله يحب أن يكون عبده طاهرا نظيفا.

ومن بين هذه الأحاديث التي وردت ” النظافة” فيها بهذا اللفظ نذكر: 

  • قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): (تخللوا فإنه من النظافة، والنظافة من الإيمان، والإيمان وصاحبه في الجنة) .  أي استخدموا الخلة لنظافة الأسنان، لما في ذلك من ثواب عظيم . 
  • قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم):” الطهور شطر الإيمان”.
  • وعنه (صلى الله عليه وآله وسلم): (إن الله يبغض الرجل القاذورة قيل وما القاذورة يا رسول الله؟ قال: الذي يتأفف به جليسه). وفي هذا الحديث الشريف دعوة لاهتمام المرء بنظافته لأن الله يبغض من تنفر رائحته من حوله. 
  • قال صلى الله عليه وسلم: (حَقٌّ لِلَّهِ علَى كُلِّ مُسْلِمٍ أنْ يَغْتَسِلَ في كُلِّ سَبْعَةِ أيَّامٍ، يَغْسِلُ رَأْسَهُ وجَسَدَهُ)، وفي هذا الحديث الشريف أن الله جعل على كل مسلم واجب الاغتسال كل سبعة أيام وتنظيف رأسه كما جسده.

اقرأ أيضا: النظافة: أظهر شخصيتك من خلال نظافة بيتك وقلبك

آية قرآنية عن النظافة:

مثلما ورد في السنة من أكثر من حديث شريف عن النظافة ، فقد ذكر الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم عدة آيات قرآنية عن النظافة بمختلف مظاهرها، ومن بين هذه الآيات : 

  • قوله تعالى: (إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا) ” سورة الأحزاب: الآية 33″، وجاء في هذه الآية مفهوم النظافة من خلال تطهير النفس، حيث وجهت هذه الآية إلى أهل بيت الرسول أي نساءه والمرأة المسلمة في كل عصر بغية تطهرن من العادات الجاهلية التي تسيء للمرأة. 
  • قوله عز وجل في سورة البقرة الآية 222 : (ويسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض ولا تقربوهن حتى يطهرن فإذا تطهرن فأتوهن من حيث أمركم الله إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين)، وهي آية قرآنية أخرى تناول طهارة المرأة أي نظافة المرأة الشخصية من الحيض حتى يتمكن زوجها من مباشرتها، وهو تأكيد على أن الإسلام تناول النظافة من عدة جوانب. 
  • قال الله عز وجل في سورة الأنفال: الآية 11:(إذ يغشيكم النعاس أمنة منه وينزل عليكم من السماء ماء ليطهركم به ويذهب عنكم رجز الشيطان) وفي هذه الآية دليل آخر عن النظافة، وفي تفسيرها أن الطهارة من الأحداث الظاهرة ووساوس الشيطان وخواطر تكون بالماء.
  • في تفسير سورة التوبة: الآية 108 (لمسجد أسس على التقوى من أول يوم أحق أن تقوم فيه، فيه رجال يحبون أن يتطهروا والله يحب المطهرين)، أن الصلاة تستوجب الطهارة، أي النظافة بالماء من النجاسات والأقذار، مثلما تكون الطهارة من الذنوب و المعاصي والتورع والاستغفار .
  • هذه آية أخرى : (يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى حتى تعلموا ما تقولون ولا جنباً إلا عابري سبيل حتى تغتسلوا وإن كنتم مرضى أو على سفر أو جاء أحد منكم من الغائط أو لامستم النساء فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيداً طيباً فامسحوا بوجوهكم وأيديكم إن الله كان عفواً غفوراً) سورة النساء الآية 43، والتي تحرم على المسلمين الصلاة في حالة السكر وحالة الجنب، أي أن النظافة شرط أساسي لإقامة الصلاة، وإن كان هنالك مانع من استخدام الماء فعلى المسلمين التطهر بالتراب أو التيمم. 

وغيره من الآيات القرآنية التي تناولت موضوع النظافة وضرورتها في حالات مختلفة.

حديث شريف عن النظافة 12
حديث شريف عن النظافة 13

حديث عن النظافة:

  • حثنا الدين الإسلامي على النظافة و الطهارة، و تظهر العديد من الأحاديث في السنة النبوية عن الاهتمام بنظافة البدن و اللباس والمسكن، عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله  ﷺ: “عشر من الفطرة: قص الشارب، وإعفاء اللحية، والسواك، واستنشاق الماء، وقص الأظفار، وغسل البراجم، ونتف الإبط، وحلق العانة، وانتقاص الماء ؛قال مصعب:” ونسيت العاشرة إلا أن تكون المضمضة”، قال وكيع: “انتقاص الماء يعني الاستنجاء” رواه مسلم.
  • عن أبي مالكٍ الحارث بن عاصمٍ الأشعري رضي الله عنه قال: قال رسول الله ﷺ: “الطهور شطر الإيمان، والحمد لله تملأ الميزان، وسبحان الله والحمد لله تملآن – أو تملأ – ما بين السماء والأرض، والصلاة نورٌ، والصدقة برهانٌ، والصبر ضياءٌ، والقرآن حجةٌ لك أو عليك، كل الناس يغدو، فبائعٌ نفسه فمعتقها أو موبقها”. رواه مسلم.

حكمة عن النظافة:

  • من أهم الحكم التي قيلت عن النظافه ما قاله أنيس منصور:” الأناقة تبدأ من ملابسك والنظافة من تحتها”.
  • من أقوال أحمد الشقيري عن النظافة : ” إمتناعك عن إلقاء القمامة في الشارع يعني توفيرك إنحناءة لظهر عامل النظافة فهل من إحسان لديكم ؟ “
  •  النظافة كالعادة كلها سعادة .
  • اترك المكان كما تحب أن يترك لك .
  • نظافة القلب واللسان، من دلائل الإيمان .

حديث شريف عن النظافة بالانجليزي:

The teachings of Islam urge cleanliness. Jâbir narrated that Allah’s Messenger s once came to them and saw a man with shaggy hair. He said,

“Couldn’t he find something with which to tidy up his hair?” When he saw another man with dirty clothes, he said, “Couldn’t this man find water with which to clean his clothing?” (Ahmad ,Nasai and Abu Daud)

Prophet Muhammad, may the mercy and blessings of God be upon him, informed his companions and thus all of us, about the importance of cleanliness when he said, 

“cleanliness is half of faith”.

The Messenger of Allah (ﷺ) said, “When any of you goes to bed, he should shake off (or dust off) his bedsheet because he does not know what might have fallen on it after he had left it. Then he should recite: ‘Bismika Rabbi wada’tu janbi, wa bika arfa’uhu, in amsakta nafsi farhamha, wa in arsaltaha fahfazha bima tahfazu bihi ‘ibadakas-salihin [With Your Name, my Rubb, I place my side (upon the bed) and with Your Grace I will raise it up. If You withhold my soul (cause me to die), have mercy on it but if You let it go (let me live), guard it against which You guarded Your pious slaves].”‘

حديث شريف عن النظافة
حديث شريف عن النظافة

أحاديث وحكم عن النظافة:

يوجد أكثر من حديث شريف عن النظافة ومن هذه الأحاديث:

يقول النبيُّ ﷺ لما أخبره جبرائيل أنَّ في نعليه أذى، وكان يُصلي فيهما، فخلعهما، فلما رآه الصحابةُ خلع خلعوا نعالهم، فلما سلَّم عليه الصلاة والسلام قال: لماذا خلعتُم نعالكم؟ قالوا: لأنك خلعتَ نعليك، قال: لأن جبرائيل أتاني فأخبرني أنَّ بهما خبثًا فخلعتُهما، فإذا أتى أحدُكم المسجدَ فلينظر، فإن رأى في نعليه قذرًا أو أذًى فليمسحه بالتراب، ثم يُصلي فيهما.

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي  ﷺ قال : ” إِذَا تَوَضَّأَ أحَدُكُمْ فَلْيَجْعَلْ في أنْفِهِ، ثُمَّ لِيَنْثُرْ، ومَنِ اسْتَجْمَرَ فَلْيُوتِرْ، وإذَا اسْتَيْقَظَ أحَدُكُمْ مِن نَوْمِهِ فَلْيَغْسِلْ يَدَهُ قَبْلَ أنْ يُدْخِلَهَا في وَضُوئِهِ ؛ فإنَّ أحَدَكُمْ لا يَدْرِي أيْنَ بَاتَتْ يَدُهُ “.أخرجه البخاري 

(162)، ومسلم (237)

 وعن أَبي عبدِالله سَلْمان الفارِسي  قَالَ: قَالَ رَسُولُ الله ﷺ: لا يَغْتَسِلُ رَجُلٌ يَوْمَ الجُمُعة وَيَتَطهَّرُ مَا اسْتَطاعَ منْ طُهرٍ وَيدَّهنُ منْ دُهْنِهِ أوْ يَمسُّ مِنْ طِيب بَيْته ثُمَّ يَخْرُجُ فَلا يُفَرِّقُ بَيْنَ اثْنَين، ثُمَّ يُصَلِّي ما كُتِبَ لهُ، ثُمَّ يُنْصِتُ إذَا تَكَلَّمَ الإمامُ إِلَّا غُفِرَ لهُ مَا بَيْنَهُ وَبَين الجُمُعَةِ الأُخْرَى رواه البخاري.

 قَالَ النَّبِيُّ  ﷺ: ” إِذَا أَوَى أَحَدُكُمْ إِلَى فِرَاشِهِ فَلْيَنْفُضْ فِرَاشَهُ بِدَاخِلَةِ إِزَارِهِ، فَإِنَّهُ لاَ يَدْرِي مَا خَلَفَهُ عَلَيْهِ، ثُمَّ يَقُولُ: بِاسْمِكَ رَبِّ وَضَعْتُ جَنْبِي وَبِكَ أَرْفَعُهُ، إِنْ أَمْسَكْتَ نَفْسِي فَارْحَمْهَا، وَإِنْ أَرْسَلْتَهَا فَاحْفَظْهَا بِمَا تَحْفَظُ بِهِ عِبَادَكَ الصَّالِحِينَ”. متفق عليه.

إن النظافة جزء لا يتجزأ من مبادئ الدين الإسلامي الذي حدث عليها القرآن الكريم والسنة وأكد على وجوبها، لذلك على المسلم أن يهتم بنظافة جسده وروحه، وقد ورد في ذلك أكثر من حديث شريف عن النظافة

المصادر: 

  • صحيح البخاري .
  • سلسة دليل الطالب في سؤال و جواب ( 1 ) كتاب الطهارة للكاتب عبد العزيز بن أحمد
  • التفسير اللغوي للقرآن الكريم للكاتب مساعد بن سليمان بن ناصر الطيار . 

اترك رد