تعبير عن فضل الأم: باب الجنة المفتوح على الأرض


أبواب الجنة كثيرة، وأسباب دخولها متعددة، لكن دخولها مع الأم ، تلك قصة أخرى، تستحق أن تروى على المنابر، وفي الفصول والمدارس، والاذاعات ووسائل التواصل ويكتب تعبير عن فضل الأم ودورها في المجتمع.

ذات اليد الحانية والعطوف، تمس يدّ وليدها صغيرا كان أم كبيرا فتبث في نفسه الطمأنينة والإحساس بالأمان، لا يستطيع أحد أن يكافئها على ما تقدمه مهما فعل.

اقرأ أيضا: اليوم العالمي للغة العربية .. أقدم اللغات المكتوبة وأول من عرف الأبجدية

الأم صانعة الرجال:

تلعب الأم الدور الأساسي في تربية الأولاد والحفاظ عليهم فهي مصدر الأمان بالنسبة لهم، تعمل بلا كلل، وتعطي ولا تنتظر من يصفق لها أو يشكر صنيعها، لا تهنأ بنوم أو راحة حتى يعود الغائب، ويشفى المريض، تدفع الخامل للنجاح وتحفز المتعثر للصعود والقيام من جديد، يخرج الجميع في سبيل الحياة يضربون الأرض بأقدام قوية وعندهم شوق كبير للعودة للمنزل، فهناك من ينتظر وينتفض قلبه لمجرد اللقاء، ترسم الأم بسمتها العريضة بفرح، وتحتضن بسعادة غامرة.

تعبير عن فضل الأم 1
تعبير عن فضل الأم 2

يسجل الشاعر الكبير حافظ إبراهيم في واحدة من أشهر قصائده لحظة خالدة في حياة الناس، أن الأم هي المدرسة الحقيقية، فهي المعلم الحقيقي الذي يسعى لتوصيل رسالته ويحقق أماني المجتمع في طلابه:

الأُمُّ مَـدْرَسَــةٌ إِذَا أَعْـدَدْتَـهَـا أَعْـدَدْتَ شَعْبـاً طَيِّـبَ الأَعْـرَاقِ

تعبير عن فضل الأم وواجبنا نحوها:

من أعجب ما قرأت أن لفظ “الأم” واحد في كل اللغات، فهي بنفس حروفها مع اختلاف بسيط في الصوت والنطق، في اللغة العربية و الانجليزية والفرنسية والايطالية والألمانية .. الخ، اختلف الناس في كل شيء واجتمعوا على الأم فهي كما تجمع القلوب حولها اجتمع الناس عليها

أمي لو كنت شاعرا لكتبت في حبك القصائد، ولو كنت كاتبا لألفت فيك الكتب، أحن إليك وأنا معك وصدق الشاعر محمود درويش إذ يقول:

أحنُ إلى خبز أمي

 وقهوةِ أمي

ولمسةِ أمي

وتكبر فيَّ الطفولةُ يوماً على صدر يومِ

وأعشق عمري لأني إذا متُّ

أخجل من دمع أمي

تعبير عن فضل الأم: باب الجنة المفتوح على الأرض 3

تعبير عن فضل الأم للصف الرابع الابتدائي:

يقول الامام الشافعي: 

وَاخْـضَـعْ لأُمِّــكَ وأرضها فَعُقُـوقُـهَـا إِحْـدَى الكِبَــرْ

لا يستطيع أحد مهما أوتي من مال أو جاه أو سلطان، أن يردّ جميل الأم عليه، أو يكافئ فضلها وفى الحديث الشهير أن رجلا سأل النبي صلى الله عليه وسلم { يا رَسولَ اللَّهِ، مَن أحَقُّ النَّاسِ بحُسْنِ صَحَابَتِي؟ قالَ: أُمُّكَ قالَ: ثُمَّ مَنْ؟ قالَ: ثُمَّ أُمُّكَ قالَ: ثُمَّ مَنْ؟ قالَ: ثُمَّ أُمُّكَ قالَ: ثُمَّ مَنْ؟ قالَ: ثُمَّ أبُوكَ }.

 ومن الأدب إذا تحدث الابن إلى أمه أن ينظر إليها، عينه في عينيها، يسمع لها ويستجيب لأوامرها ، لا يرفع صوته ولا يجهر بالقول فقد نهى القرآن عن مجرد اظهار الضجر والضيق في حضرة الوالدين قال تعالى: { فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً } ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم :{ ألا أحدِّثُكم بأَكبرِ الكبائرِ؟ قالوا: بلى يا رسولَ اللَّهِ، قال: الإشراكُ باللَّهِ، وعقوقُ الوالدينِ }.

إذا أردت أن تحسن إلى والديك وخاصة الأم، ليس فقط بكتابة  تعبير عن فضل الأم، فاعمل الخير بأنواعه، تكون سببا في حصولهم على ملايين الحسنات، لأنك ببساطة من كسبهما، وكل ما تفعل عائد عليهما قال تعالى { وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا}.

اترك رد